أصحاب الأبراج الرومانسية من الرجال والنساء

أصحاب الأبراج الرومانسية يحتاجون إلى شخص يمتلك حس عالي من التعقل والحكمة والواقعية إلى جانب الرومانسية، فمن هم أصحاب الأبراج الرومانسية من الرجال والنساء؟

الطبيعة الرومانسية ليست أمرًا يتمتع به كل الأشخاص، فهناك تفاوت كبير في توزيع هذه الطبيعة بين البشر، وبما أن الأبراج تتحكم إلى حد كبير في شخصية كل شخص منا، لذلك كان لزامًا أن يكون لها تأثير ما على مدى الرومانسية التي يتمتع بها الشخص، في هذا المقال نحاول أن نسلط الضوء على الأبراج التي يتمتع أصحابها بأكبر قدر من الرومانسية يجعل من الممكن إطلاق تسمية ‘أشخاص رومانسيين’ عليهم، يحتاج كل أصحاب الأبراج الرومانسية إلى شركاء رومانسيين أيضًا، يستطيعون أن يبادلونهم هذه المشاعر الجياشة التي تعتمل في صدورهم، لكن بعضًا من أصحاب الأبراج الرومانسية يحتاجون إلى شخص يمتلك حس عالي من التعقل والحكمة والواقعية إلى جانب الرومانسية، وذلك حتى  يكون هناك توازن في العلاقة ولا تجمح إلى الاتجاه الرومانسي غير الواقعي كثيرًا.

 أصحاب الأبراج الرومانسية من الرجال والنساء

1- السرطان (22 يونيو – 22 يوليو)

أصحاب برج السرطان هم من يستحقون أن يطلق عليهم الرومانسيون بامتياز، يتمتع رجل السرطان أو امرأة السرطان بقدر كبير جدًا من الرومانسية والعاطفة، يفوق ما يتمتع به الكثير من الأشخاص الآخرين، تمتزج الأحاسيس الرومانسية عند السرطان مع العاطفة، والخجل، والانطواء، يحتاج السرطان على الدوام إلى جرعات من الرومانسية من شريكه وذلك حتى يستطيع أن يحافظ على عطاءه هو الآخر، لا يستطيع السرطان أن يعيش بدون الرومانسية، فهي الشيء الذي يتنفسه طوال الوقت، في بعض الأحيان، قد لا يكون السرطان قادرًا على التعبير عن أحاسيسه الرومانسية بشكل مباشر، لذلك هو يستخدم التوريات والطرق غير المباشرة لإعلان حبه ورومانسيته المتفجرة. يحتاج رجل السرطان إلى شريك رومانسي كثيرًا، يغدق عليه مشاعر الرومانسية، لكنه يجب أيضًا أن يكون شريكًا قويًا يستطيع أن يضع بعض القوة والواقعية في العلاقة بين الطرفين.

2- الميزان (23 سبتمبر – 22 أكتوبر)

ينشد الميزان الحب دومًا في حياته، بل إنه غالبًَا ما يكرس حياته من أجل البحث عن الحب الحقيقي، الحب والعواطف هي حاجة أساسية بالنسبة للميزان، على الرغم من الطبيعة الرومانسية جدًا للميزان، فإن الأمر لا يعني بالنسبة له الهيام والضياع، بل إن الحب في نظر الميزان هو طريقة للوصول إلى الكمال والاتزان في الحياة، لذلك تراه يقرن مشاعره الرومانسية بالكثير من التعقل والرزانة التي يتميز بها هذا البرج، يحاول الميزان في شطر حياته الأول أن يجد الشخص المناسب الذي يمكن أن يشاركه مشاعر الحب والرومانسية، أما في الشطر الآخر منها، فيحاول أن يعيش هذه الرومانسية والحب بطريقته وأسلوبه الخاص، لا يمل الميزان أبدًا من المشاعر الرومانسية، فهو على استعداد أن يعيش فيها طوال الوقت بدون أن يمل أو يضجر. على العكس من معظم أصحاب الأبراج الرومانسية، لا يحتاج القوس إلى شخص لديه بعض التعقل يقوم بموازنة العلاقة، إذ أنه شخصية تستطيع أن تقوم بمهمة الموازنة للعلاقة خير قيام، فهو ليس شخصًا رومانسيًا حالمًا لا يستطيع السيطرة على مشاعره، بل إنه شخص شديد التعقل والحرص، ويعرف كيف يجعل من رومانسيته دافعًا له للأمام وليست أمرًا يعوق تقدمه ونجاحه في الحياة، لذلك لا خوف على هذه الشخصية من الرومانسية على الإطلاق.

الإعلانات,

3- القوس (22 نوفمبر – 21 ديسمبر)

القوس شخصية لديها مشاعر رومانسية متوسطة، فهي تخلط الرومانسية بالإثارة والانطلاق وحب التغيير وعدم التواجد في الأجواء المملة، يبحث القوس عن الرومانسية بطريقة معينة، قد لا يشاركه نظرته إلى الرومانسية العديد من الأشخاص، فهو صاحب نظرة متفردة إليها، لا يعتبر القوس أن الرومانسية تعني الغيرة وحب السيطرة والتملك والجلسات العاطفية الطويلة مع الشريك، بل يعتبر الرومانسية انطلاق ومغامرات على الدوام، لا يمكنك أن تفهم طريقة نظر القوس إلى الرومانسية إلا إذا عاشرته وعرفت منه كيف تفكر هذه الشخصية فيها، لا يشترط القوس أن يكون هناك ارتباط مادي بين الشخصين الذين يحبان بعضهما وتوجد بينهما مشاعر عاطفية كبيرة، فهو يرى أن هناك انفصال تام بين الارتباط المادي، وبين المشاعر الرومانسية التي لا يجب أن تربط بهذا الشيء الذي قد ينجح أو يفشل، كذلك هو لا يرى أن العلاقة الحميمية هي تعبير عن الرومانسية، بل إن نظرته إلى الرومانسية تبدو أشبه بالعلاقات الأفلاطونية الخالية من المشاعر واللذات الحسية تمامًا، لذلك غالبًا ما لا يفهم الكثيرون طريقة تفكير هذه الشخصية.

الإعلانات,

4- الحوت (19 فبراير – 20 مارس)

الحوت من الأشخاص الذين يأخذون الأمور الرومانسية ممزوجة بالكثير من العاطفة والحساسية، الحوت لا يفكر بشكل مادي على الإطلاق، فتفكيره منحصر على العاطفة، لدرجة أنه قد يستغرق فيها إلى حد أن ينفصل عن الواقع الذي يعيش فيه، لدى الحوت الكثير من التصورات المسبقة عن العلاقة الرومانسية، وهو غالبًا ما يصطدم بالواقع، وذلك عندما يجد أن هذه التصورات لم تتحقق في الحقيقة ولم يحصل على الأمر بالطريقة التي تمناها، شخصية الحوت هي شخصية رومانسية حساسة جدًا، فهو من الأشخاص المعرضين بشكل كبير للجرح من العلاقات التي يخوضونها، فأي إساءة أو إشارة غير مقصودة من الشريك قد تحيل حياة الحوت إلى جحيم، ﻷنه يتخيل شريكه كشخص مثالي لا يمكن أن يقوم بتوجيه أي إساءة له، شخصية الحوت غالبًا ما تحتاج إلى شريك رومانسي، لكنه يجب أن يتمتع بكثير من الواقعية أيضًا وذلك لموازنة الخيال الجامح واللا واقعية التي يعيش فيها الحوت، لكن إذا وجد شريكًا يماثله في النظرة الحالمة للأمور، ولا يأخذ بيده إلى الواقع بعد أن يجمح كثيرًا في خياله، حتى لو كان هذا الشريك شديد الرومانسية والعاطفة مثله، غالبًا ما تفشل العلاقة ولا تصل إلى بر الأمان، يجد الحوت عزائه في الكثير من الأوقات في الاختلاء إلى نفسه والاستغراق في أحلام الرومانسية الخاصة به، التي ينسج هو حبالها بنفسه، ولا يكون لها أساس من الواقع في غالبية الحالات، لذلك غالبًا ما يستيقظ من هذه الأحلام على الواقع الذي يعيشه، والذي قد لا يكون مماثلاً بالضرورة لما كان يحلم به.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

12 − 3 =

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر