ما سر العلماء في سعيهم الحثيث لاستكشاف كوكب المريخ “الكوكب الاحمر”؟

ما السبب في محاولات استكشاف كوكب المريخ “الكوكب الاحمر”: هل هناك ماء وحياة وما الذي يشغل المهتمين بالامر أم ان هناك أسباب اخرى اكثر عملية واكثر اهمية؟

كنت وأنا طفل صغير في مرخلة الدراسة الاساسية اتسائل مع اصدقائي وزملائي بالفصل واسأل مدرسي كثيرا سؤالا ولم اجد اجابة استطيع ان افهمها بسهولة. كان سؤالي هو لماذا يصعد الانسان للفضاء؟ وكان البعض يظن انني اتعجب من صعوده وطيرانه وهذا ليس ما يشغلني حقا, انا متفهم كيف يطير الانسان لأن الطيور تطير من حولنا وحتي الحشرات تستطيع الطيران, فكيف للانسان لا يطير!

ما كان يشغلني هو السبب وراء الطيران والخروج للفضاء, ما هو السبب الذي يجعل امبراطوريات حضارية مثل الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي السابق والصين والاتحاد الاوروبي حاليا تتسابق للخروج واستكشاف الفضاء, وما السر في سعيهم الحثيث لاستكشاف كوكب المريخ “الكوكب الاحمر”؟ هل هناك ماء وحياة وهي الامور التي تشغلهم حقا؟ أم ان الامر يتعلق بأسباب اخري اكثر عملية واكثر اهمية؟ كانت اسئلة مهمة وكنت لا اعلم مدي اهميتها الا عندما كبرت ولا زلت ابحث عن اجابة. وبعد ان تفهمت الاجابة احببت ان اقدمها لكم.

الكوكب الاحمر : كوكب المريخ

كوكب المريخ يظهر في السماء في بعض الليالي الصافية ويستطيع الانسان في بعض الاوقات ان يرصده بالعين المجردة, وبواسطة تلسكوب بسيط يستطيع ان يراه بشكل افضل. يظهر هذا الكوكب التوأم لكوكبنا الذي نعيش عليه في السماء بلونه الاحمر اذا شاهدناه من خلال تلسكوب قوي. والسبب في لونه الاحمر هذا هو لون تربته التي تميل للحمرة, وبسبب غلافه الجوي الاقل سمكا من الغلاف الجوي للارض, والذي يتكون من عناصر مختلفة نسبيا عن تلك الموجودة بالغلاف الجوي للارض. وقد بدأت المحاولات المتتالية لاستكشاف كوكب المريخ منذ بداية السبعينيات من القرن العشرين بواسطة وكالة الفضاء الامريكية ناسا, ومحطات الفضاء السوفيتية الواقعة بموسكو وكازاخستان. وبعض هذه التجارب نجح وبعضها فشل. وكانت اهم نقطة سببت الفشل في المحاولات الاولي هي عدم قدرة كبسولة الفضاء التي تحمل رواد الفضاء على اختراق الغلاف الجوي للمريخ بدون ان تحترق. ومن اجل هذه النقطة استطاع بعض علماء الدفع الصاروخي ان يجدوا حلا بواسطة مظلات وصواريخ دفع معينة تركب بالصاروخ الاصلي وبواسطتها تقل سرعة كبسولة الفضاء المأهولة بالرواد وتهبط على سطح المريخ بهدوء وبسرعة اقل. وتم تدعيم هذه الكبسولة بغطاء مقاوم للاحتراق يمكنها من عبور اول دقيقتين من اختراق الغلاف الجوي للمريخ بدون مشاكل, ومن المعلوم ان مدة اختراق كبسولة الفضاء للغلاف الجوي للمريخ ووصولها لسطحه تستمر 6 دقائق.

اكتشاف المياه على كوكب المريخ

وبعد سنين عديدة من البحث والاستكشاف استقر العلماء في وكالة ناسا على تصنيع عربة متحركة “روفر” مزودة بكافة الاجهزة التكنولوجية اللازمة لبحث سطح المريخ من كافة الاوجه, ومزودة بأجهزة تستطيع اخذ عينات من التربة وتحللها وترسل بياناتها ومعلوماتها لمراكز المتابعة بناسا في خلال دقائق قليلة. كما تم تزويد هذا الروفر بكاميرات فائقة الجودة والسرعة تستطيع التقاط صور لسطح المريخ وغلافه الجوي وللفضاء من خلال سماء المريخ وترسلها في دقائق للارض ليتابعها العلماء ويدرسونها. وقد نجحت وكالة الفضاء الامريكية “ناسا” في ارسال اكثر من روفر واخرهم يستقر على سطح المريخ حاليا وينجح في ارسال معلومات ممتازة مكنت العلماء من اكتشاف امور كثيرة جدا كان لا يوجد عليها اي دليل. ومنها انهم اكتشفوا دلائل لا تقبل الشك ان سطح كوكب المريخ كان تجري فيه انهار من مياه سائلة وبحيرات منذ ملايين السنين, ثم حدث شئ ما فجفت هذه المياه ولكن بقايا الصخور الرسوبية لازالت موجودة وهي دليل قوي على هذه الاستكشافات. وهذا الكشف يؤكد للعلماء ان ثمة تشابه كبير فعلا بين ماضي كوكب المريخ وكوكبنا الذي نعيش عليه. اذن من المنطقي جدا ان دراسة كوكب المريخ دراسة مستفيضة تمكن العلماء من فهم افضل لكوكب الارض. ويستطيع العلماء تقدير المخاطر الكبري التي قد تهدد مستقبل كوكب الارض وبشكل دقيق. أليس كذلك؟

التوأمين

كثير من الناس لا يدرك مدى التشابه بين كوكب الارض و[highlight] كوكب المريخ[/highlight]. الثابت ان هناك تشابهات كثيرة منها ما يزال موجود ونستطيع رصده ومنها يستكشف العلماء وجوده قبل ملايين ومليارات السنين. فقد تأكد العلماء حاليا ان كلا الكوكبين جري فيهم انهار وبحيرات من مياه , وكلا الكوكبين لهم نفس الحجم تقريبا, والفارق في درجات الحرارة على السطح ليس كبيرا كما هو الحال بين الفارق بين درجات حرارة الارض ودرجات الحرارة على كوكب الزهرة مثلا. كما يتشابه كلا الكوكبين في ان كلاهما له غلاف جوي يحميه من اشعة الشمس. وهذا التشابه بين الكوكبين يجعل العلماء يفكرون اكثر في تخصيص مزيد من الموارد المالية لدراسة هذا الكوكب القريب. فالمعرفة المتراكمة عن كوكب المريخ وغيره من كواكب المجموعة الشمسية يمكننا من فهم افضل لكوكب الارض الذي نعيش عليه. ببساطة نقدم لكم مثال:

هل تستطيع ان تتعرف على شعب من الشعوب اذا عرفت شخص واحد منهم؟

بالطبع لا لأنه مجرد فرد واحد له خصوصيته وشخصيته المستقلة لكنه لا يمثل بمفرده كل الشعب الذي ينتمي اليه. أما اذا اردنا معرفة هذا الشعب بشكل افضل يلزمنا ان نتعرف على عدد اكبر من الافراد والذين يتشابهون ويختلفون ويتمايزون في عوامل كثيرة, وبذلك نستطيع ان نفهم طبيعة هذا الشعب ونعرف قدره وصفات افراده وطموحاتهم وامكانيتهم وهكذا.

التعليقات مغلقة.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. موافقاقرأ أكثر