استكشاف كواكب جديدة : عدد وحجم الكواكب التي لا نعلم بوجودها

رغم أن معرفة كل شيء عن مجرتنا أمر مستحيل لأن الغموض مازال يلف الكثير من جوانبها إلا أن العلماء بدؤوا في محاولة استكشاف كواكب جديدة قد تكون صالحة للحياة فيها

يعد علم الفلك من أكثر العلوم شهرة وتعقيدا على الإطلاق لأنه يحتاج لمعرفة كبيرة ولإطلاع كبير وللجمع بين علوم كثيرة من أجل سبر أغواره واكتشاف اسراره الغامضة التي لا تنتهي, وكلما تم اكتشاف شيء جديد كلما زاد الغموض, وكلما احتاج العلماء إلى دراسة المزيد لمعرفة المزيد, واستكشاف أسرار كوكبنا والكواكب المحيطة به تطلب العديد والكثير من الدراسات والرحلات الفضائية الإستكشافية والكثير الكثير من الأبحاث والحسابات الفلكية لعقود من الزمن, كل ذلك مكننا من تكوين فكرة عن الكوكب الذي نعيش فيه وعن الكواكب المحيطة بنا التي تدخل في نطاق مجرتنا وكذا الشمس والقمر وكل النجوم والأجرام السماوية التي تسبح في الكون وبالخصوص المتواجدة ضمن نطاق مجرتنا.

رغم أن معرفة كل شيء عن مجرتنا أمر مستحيل لأن الغموض مازال يلف الكثير من جوانبها إلا أن العلماء بدؤوا يتجهون إلى أبعد من ذلك في محاولة لإستكشاف كواكب جديدة قد تكون صالحة للحياة فيها.

محاولة لإستكشاف كواكب جديدة

كوكب له شمسان وقمران

من أغرب الإكتشافات التي اكتشفها علماء الفضاء المتابعين لكل جديد الذين يسعون دائما للبحث عن أي أثر للحياة خارج كوكبنا, وعن طريق الصدفة تم اكتشاف كوكب له شمسان تسبحان في محيطه ويدور حولهما معا في نفس الوقت, وله نجمان يدوران حوله أيضا في نفس المدار, ويعتبر هذا الكوكب ضخما مقارنة بكوكب الأرض, فهو أكبر من كوكب الأرض بنحو ستة أضعاف أي أكبر قليلا من كوكب نبتون, وقد أطلق اسم “بي هتش 1” على هذا الكوكب الجديد.

كوكب جديد يشبه الأرض اسمه HD 106906 b

أخيرا وبعد طول انتظار ودراسات كثيرة واستكشافات تمكن علماء الفضاء وبالصدفة من اكتشاف كوكب ضخم يشبه الأرض في نواحي كثيرة إلا أنه يختلف عنها في أمور أخرى أولها الحجم فهو أكبر من الأرض ب 14300 مرة أي أنه أضخم منها ويستطيع استيعاب أكثر من 100 مليار شخص لكن الذي قد يمنع الإنسان من العيش على سطح هذا الكوكب هو درجة حرارته التي تفوق أكثر من 1500 درجة مئوية أي أن الحياة فوقه مستحيلة, رغم أن حرارته من المفترض أن تكون أقل من حرارة الأرض لسبب واحد وهو أنه بعيد عن الشمس أكثر من الأرض, فهو يبعد عن الشمس بأكثر من 97 مليار كيلومتر أي أنه يحتاج لأكثر من 4950 سنة أرضية ليكمل دورته حول الشمس وهذه المسافة الكبيرة والبعيدة كافية لأن تجعلنا نعتقد أنه قد يكون عبارة عن قطعة مجمدة من الجليد التي لا تصلها أشعة الشمس إلا بصعوبة لكن على العكس من ذلك تبين أنه كوكب غامض لأن علماء الفلك لم يتمكنوا بعد من معرفة سر هذه الحرارة التي يتمتع بها, رغم أن بعض الإفتراضات ترجح أنه كان يمكن أن يكون شمس أو أن طبيعة تكوينه الأولي كان مثل شمس وليس ككوكب. لأن عمره مقارنة بالأرض يبدو أصغر منها فعمره لا يتجاوز 13 مليون سنة فقط أما الأرض فعمرها تقريبا أكثر من 4 مليارات و 500 مليون سنة.

أصغر كوكب في الفضاء

يعتبر هذا الكوكب من أصغر الكواكب التي تم اكتشافها حتى الآن فهو يبعد عن الأرض بمسافة 420 سنة ضوئية ويعتبر أصغر كوكب من ناحية السن لأن عمره لا يتجاوز مليون سنة تكون نتيجة تجمع الغبار المتجمع في الفضاء الخارجي وقد وجد بجانب هذا الكوكب ثلاثة كواكب أخرى أضخم منه حجما وأكبر منه سنا تدور كلها في مدار واحد حول نجم يعتقد أنه يشبه الشمس لأن لونه أصفر ويمارس جاذبية على هذا الكواكب تشبه جاذبية الشمس بالنسبة للأرض.

التعليقات مغلقة.