ما وراء الطبيعة او الميتافيزيقا : ما هي علاقة التنجيم والميتافيزيقا ؟

اعترف مؤخراً بعلم التنجيم في جامعات الغرب وفتحت كثير من المعاهد والجامعات العلمية فرعا وقسما لتدريس مناهج التنجيم فما هي علاقة الميتافيزيقا وعلم التنجيم ؟

ما وراء الطبيعة هو مجاز او معني نعبر به عن ما يسميه العلماء في الغرب ” الميتافيزيقا ” وهي تعني ما وراء الفيزياء والطبيعة, والمعنى الحقيقي للكلمة هو العلم الذي يختص بدراسة كل ما يقع خلف قوانين الطبيعة التي نعمل بها في الحياة وتوصل لها علماء الفيزياء النظرية منذ القرن التاسع عشر وحتى الان وهي القوانين الاساسية التي نبني علىها تصورنا للكون وهي قانون الجاذبية لاسحق نيوتن, وقوانين نظرية الكم التي قامت على ايدي عدد كبير من العلماء على مدار زمني حوالي نصف قرن ومازالت تطور حتى هذه اللحظة واشهرهم كان ماكس بلانك وشرودر, والنظرية النسبية التي قدمها اينشتاين في 1905, وفي العصر الحديث والالفية الجديدة بدأت باضافات حديثة ونظريات اخري مثل نظرية الاوتار ونظرية ام ولكنها تخرج كلها على اساس الافتراضات الفيزيائية القديمة.

 ما وراء الطبيعة, او الميتافيزيقيا

اذن كل ما لم يستطيع العلماء الماديين والذين يشتغلون بعلم الفيزياء والكيمياء والبيولوجيا والرياضيات تقديم توضيح او تفسير واقعي له او لا يؤمنون حتى بوجوده يقع في ما نسميه ما وراء الطبيعة, او الميتافيزيقا . وفي هذا المجال سنجد كثير من الامور التي تنص علىها الاديان ولا يقرها العلم ماديا حتى الان ولكن هناك شواهد وادلة على وجودها فعلا وتشمل على سبيل المثال الجن والملائكة والجسم الاثيري والقدرات الخارقة للبعض الاشخاص والتخاطر وتحريك الاجسام عن بعد وتفسير الاحلام ويأتي من ضمن هذا الاطار بالخطأ كل ما يتعلق بالتنجيم. الا انه في السنوات الاخيرة اعترف بعلم التنجيم في جامعات الغرب وفتحت كثير من المعاهد والجامعات العلمية فرعا وقسما لتدريس مناهج التنجيم المعتمدة للطلاب وشهدت اقبالا فعلا, واهتمت الجامعات بتوضيح الفارق بين علم الاسترولوجي وهو علم التنجيم ودراسة تأثير الكواكب والنجوم على الحياة في كوكب الارض وعلى الصفات الشخصية لكل انسان وتوقع مستقبله بالشكل التنبئ مثل تنبؤات الارصاد الجوية, وعلم الاسترونومي وهو علم الفلك الذي يهتم علمائه بدراسة الافلاك وحركات الكواكب السيارة ويرصدون المذنبات وتصويرها, وهذا يختلف ايضا عن علم الفضاء والذي يهتم بدراسة الفضاء الخارجي ويعد علمائه المركبات التي تخرج لدراسة الكواكب الاخري في مجموعتنا الشمسية مثل المريخ الذي تتواجد على سطحه حاليا مركبة حديثة تدرس طبقات السطح.

علم التنجيم و الميتافيزيقا

علم التنجيم يقدم لنا علاقة مهمة بين طباع الشخص وميله الطبيعي وعلاقته بما نسميه ماوراء الطبيعة. وهذا يفسره المنجمون بوجود علاقة بتاريخ وساعة ميلاد الشخص ومكان ولادته بوضعية كوكب نبتون في خارطته الشخصية والزوايا التي يشكلها مع باقي الكواكب. المعروف ان كوكب نبتون هو كوكب ازرق وبارد واثره على البشر تنجيميا هو امدادهم بالقدرة على الابداع والخيال الخصب وملكات فنية بديعة, ولكن يشكل خطرا ايضا اذ يدفع الشخص احيانا للادمان بكل انواعه اذا كان الشخص لديه ميل لهذا. وكوكب نبتون يعطي للشخص رقم 7 وهذا الرقم يعطي للشخص صفات تجعله اقرب من غيره بهذا العالم الخفي الذي لا يؤمن الماديون به.

تجد هذا الشخص اقرب للاديان والفلسفات القديمة, واكثر اقتناعا بدور الامور الروحانية في تقدم البشرية ولا يستهتر ابدا بأي حديث في هذا الموضوع. لديه فضول دائم بالاطلاع وتجربة اي شئ يخص هذه الامور, فتجده يحب ان يحضر عرض لشخص لديه ملكات فريدة من نوعها وتجده يحب قراءة كتب السحر والكتب التي تتحدث عن الامور الغريبة. بعض الناس اذا كان لديه تأثير قوي من كوكب نبتون يراهم الناس الاخرون اشخاص غريبي الاطوار وقد يكون هذا صحيح فعلا وقد يكونوا اشخاص طبيعية ولكن لديهم هوس وشغف فريد بهذه الامور. وهذا ما يفسر لنا سر الارقام التي تقدر بملايين النسخ من كتب في مجال الميتافيزيقا , ويفسر لنا مدى ارتباط الناس في كل انحاء العالم بقراءة كتب نوسترادموس المنجم الشهير الذي توفي قبل خمس قرون.

التعليقات مغلقة.