الرئيسية / القمر والابراج / القمر الأزرق : ماهو وما علاقته باكتمال القمر والخيانة؟
القمر الأزرق
القمر الأزرق

القمر الأزرق : ماهو وما علاقته باكتمال القمر والخيانة؟

هل كنت تعلم بوجود ما يعرف بالقمر الأزرق ؟ هو ليس قمراً أزرق اللّون،وهو بدرٌ عاديٌّ كأيّ بدرٍ آخر، لكنّه عرف  بهذا الاسم منذ القديم، ربّما تحريفاً للكلمة الإنجليزيّة القديمة “belewe” والتي تعني “to betray” أي الخيانة لأنّه مع ظهوره، كانت الشّعوب القديمة تضطر أن تصوم شهراً جديداً.

يستخدم مصطلح القمر الأزرق للإشارة إلى اكتمال القمر أكثر من مرّة خلال فترة معيّنة. وينقسم علماء الفلك حول تحديد هذه الفترة وتفسير التّسمية، فأضحى هناك ما يعرف بالشّرح الحديث ويقابله الشّرح القديم.

القمر الأزرق والشرح القديم والحديث

في الشّرح القديم لتسمية القمر الأزرق، يشير هذا المصطلح إلى الاكتمال الثّالث للقمر في الموسم المكوّن من أربع اكتمالات؛ أمّا الشّرح الحديث، فيقول أنّ “القمر الأزرق” هو ثاني اكتمال للقمر خلال الشّهر الواحد، ويكون احتمال حصول هذه الظّاهرة أكبر، إن كان القمر قد اكتمل في بداية الشّهر. والجدير بالذّكر هو عدم وجود تفسير أكثر صحّة لتسمية القمر الأزرق ، إذ أنّه ما هو إلّا من الفلكلور. و تسمية هذه الظّاهرة، ليس لها أيّ علاقة بلون القمر، ولكن من المحتمل أن يبدو  أزرق إن كانت الظّروف المناخيّة والجوّيّة تسهّل ذلك، كما يحدث عند انفجار البراكين أو بعد الحرائق الكبرى.

الإعلانات,

يكتمل القمر ١٢ مرة خلال السنة الواحدة، وإن حدث واكتمل ١٣ مرة، نستطيع أن نتكلم على ظاهرة القمر الأزرق .

الإعلانات,

إنّ دورة القمر تتطلّب ٢٩٫٥٣ يوماً لتكتمل، في حين أنّ دورة الأرض تتطلّب ٣٦٥٫٢٤ يوماً، لذا إن قسمنا الرّقمين، نستنج أنّ القمر يقوم ب ١٢.٣٧ دورة خلال السّنة الواحدة. وبما أنّ القمر يكتمل مرّة واحدة خلال دورته، وبما أن الرّزنامة الأكثر اعتماداً على الأرض تحتوي على ١٢ شهراً، فإنّ القمر يكتمل بمعدّل مرّة واحدة في كلّ شهر. وتتراكم الأيّام المتبقيّة من دورة الأرض والقمر، ما يؤدّي إلى اكتمال هذا الأخير مرّتين في الشّهر الواحد وحصول ظاهرة القمر الأزرق. وستشهد الأرض هذا العام (٢٠١٥) قمراً أزرق خلال شهر تموز/يوليو، إذ أنّ أوّل بدر سيظهر خلال هذا الشّهر سيكون في الثّاني منه، أما القمر الأزرق ، وهو الاكتمال الثّاني سيحصل في ال-٣١ منه.  وقلّما ما تشهد الأرض قمرين أزرقين في السّنة نفسها، فآخر مرّة شهدت هكذا ظاهرة كانت خلال عام ١٩٩٩ إذ اكتمل القمر مرّتين خلال كلّ من كانون الثاني/ يناير وآذار/مارس ولم يكتمل خلال شهر شباط/فبراير.  وخلال سنة ٢٠٤٨، يرجّح علماء الفلك احتمال ظهور قمرين أزرقين، يعود كلّ منهما إلى مفهوم مختلف، أي المفهوم القديم والجديد للمصطلح، فيظهر البدر في ٣١ كانون الثاني/يناير مكتملاً بحسب المفهوم الجديد (بدران في الشهر عينه) وفي ٢٣ آب/أغسطس يكتمل بحسب المفهوم القديم (ثالث بدر في الموسم).