الرئيسية / الابراج الصاعدة / البرج الصاعد او البرج الطالع ومدى اهميته في رسم الخارطة الشخصية للشخص
البرج الصاعد البرج الطالع الخارطة الشخصية
البرج الصاعد البرج الطالع الخارطة الشخصية

البرج الصاعد او البرج الطالع ومدى اهميته في رسم الخارطة الشخصية للشخص

كنا قد انتهينا في الجزء الاول من ابراز الفارق بين البرج الشمسي الذي يولد فيه الشخص, والبرج الصاعد “الطالع” وهو البرج الذي تكون فيه الشمس في توقيت الميلاد بالساعة والدقيقة بترتيب الساعات وقد بينا كيفية استخراجه اذا كان لدينا علم بموعد الولادة بالضبط ومكان الميلاد ايضا “المدينة التي ولد فيها الشخص” فالشخص المولود في مدينة القاهرة يختلف في التوقيت الخاص بالميلاد بكل تأكيد عن الشخص المولود في نفس اللحظة بمدينة نيويورك, فهناك فارق 7 ساعات في التوقيت بين المدينتين وبالتالي سيختلف البرج الصاعد “الطالع” لكل منهما بالرغم من انهما ولدا في نفس اللحظة, وهذا يوضح كيف يختلف البشر حتى لو كانا توأمين فلكل شخصيته وطباعه والبيئة التي سيعيش فيها ستكسبه صفات اخرى تسمى الصفات المكتسبة, وستنقص ايضا من بعض صفاته التي يولد بها, فاذا كان الشخص طموح بطبعه وولد في بيئة يسودها الاحباط والتخلف فغالبا اذا لم يمتلك ارادة قوية للنجاح سيصيبه الاحباط مثل باقي الناس في المجتمع الذي عاش فيه.

 اهمية البرج الصاعد “الطالع”

والان تعالوا لنتعرف على مدى اهمية البرج الصاعد “الطالع” للمنجمين وكيف يتم استخدامه لاستخراج الكثير من الاحكام ومدي اهميته في رسم الخارطة الشخصية للشخص, ومنها يتم تحديد البيوت الاثنا عشر للشخص, ووضعية الكواكب ومجموعات النجوم المهمة في وقت ميلاده, وتأثير ذلك عليه في مسار حياته, ودور ذلك في امكانية توقع احداث تحصل له في المستقبل ومدي دقتها, ودور البرج الصاعد “الطالع” في تحديد ما يسميه المنجمون الهيلاج والكاتخداه وهما عاملين في منتهي الاهمية ذكرهم المنجمون العرب القدماء وبعض المنجمون الغربيون ايضا وهما عاملان يستخدمان لتوقع الاحداث التي سيعيشها الشخص واحتمالات سعدها ونحسها, وبعض المنجمون له شطحات في استخدامهم لتوقع مدة العمر ووصل بعضهم لتوقع طريقة الموت التي ستحدث للشخص فيقول المنجم منهم سيموت هذا الشخص في يوم كذا او يوم كذا وسيكون سبب الموت ذبحة صدرية مثلا, عافاكم الله. ومن اشهر المنجمون الذين توقعوا لأنفسهم باستخدام الهيلاج والكتخداه مثل هذا الامر المنجم التونسي الشهير حسن الشارني والذي توقع انه سيموت في عمر الثالثة والستون من العمر وسيكون السبب هو سكتة قلبية مفاجئة “بالطبع اذا حدث ذلك سيكون غير مفاجئ له”.

الخارطة الشخصية

تعرف المنجم على توقيت ميلاد الشخص والمدينة التي ولد فيها يسمح له بسهولة ان يحدد البرج الصاعد “الطالع”, ومن الطالع يبدأ في رسم ما يسميه المنجمون ” الخارطة الشخصية ” وهي عبارة عن دائرة تقسم الي اثنا عشر جزء متساوي مثل ساعة الحائط تماما, وترقم بنفس الطريقة ولكن يبدأ رقم واحد في منتصف النصف الايسر “عند المؤشر 9 بساعة الحائط” وينتهي عند الرقم 12 “عند المؤشر 10 بساعة الحائط” وهذا معناه ان الترتيب يكون باتجاه عكس عقارب الساعة” يبدأ من مؤشر 1 الي 2 وهكذا من الشمال الى الجنوب ثم الي الشرق فالغرب ليعود لنقطة الابتداء مرة اخري. ثم يقوم المنجم بوضع الكواكب الثمانية المعروفة باستثناء الارض طبعا في مواضعها التي كانت عليها هذه الكواكب في وقت ميلاد الشخص وهذه الكواكب هي “عطارد,الزهرة,المريخ,المشتري,زحل,اورانوس,نبتون,بلوتو” وكان المنجمون القدماء لا يضيفون نبتون ولا عطارد نظرا لعدم اكتشافهم في الماضي فقد اكتشفوا حديثا , وبعض المنجمون الحاليون لا يضيفونهم اتباعا للقدماء حتي لا تختلط عليهم الامور ويخطئون في التوقعات الشخصية. وبعض المنجمون يضيفون بعض النجوم مثل نجم الشعري اليمانية, ونجم الدبران, ومجموعة الثريا وغيرها في الخارطة الشخصية ويستخرجون منها احكام وتوقعات ايضا حسب وضعيتها وقت الميلاد.